منتديات الحاكمة

منتدى خاص
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الدرس (١٣): ملخص حياة السيده فاطمة الزهراء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحاكمة
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 14/10/2012
الموقع : منتديات الحاكمة

مُساهمةموضوع: الدرس (١٣): ملخص حياة السيده فاطمة الزهراء   السبت أكتوبر 20, 2012 5:52 pm

الدرس الثالث عشر:

(ملخص حياة السيده فاطمة الزهراء)

إن الحمد لله نحمده تعالى ونشكره ونتوب إليه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له ونشهد أن سيدنا محمد عبده ورسوله ونبيه وصفيه وحبيبه وخليله
بلغ الرساله وأدى الأمانه وجاهد ف سبيل الله حتى أتاه اليقين

فاللهم جازه خير ماجزيت نبي عن أمته وانفعنا ببركته وشفعه فينا واسقنا من يده الشريفة شربة ماء لانظمأ بعدها أبدا

إنه من عظيم الشرف ورفعة المكانه وعلو المنزله أن أتناول بقلمي الحديث عن سيدة نساء العالمين وأفضل نساء المسلمين وبضعة الرسول الأمين الطاهرة البتول فاطمة الزهراء عليها السلام من مولدها الذي يوافق إعادة بناء الكعبه وكأن الله يلمح لنا أنها إعادة بناء للمرأه العظيمه إذ أنتشر ف ذاك الزمان البغاء والفساد الأخلاقي فكانت من صلب خاتم الأنبياء أنتقلت إلى خديجه بنت خويلد التي كان لقبها فالجاهليه(الطاهره)لأنها لم تزني قط وكانت عفيفه طاهره ع عكس النساء ف زمنها فأنجبت هذه الراضيه المرضيه التي كانت أم أبيها ولم تكن إمرأه لأبيها مثل ماكانت هي لأبيها ولم تكن إمرأة لأبنائها مثل ماكانت هي ولم تكن إمرأه لزوجها مثل ماكانت ولم تكن إمرأه لأخوتها مثل ماكانت هي نسأل الله أن يلحقنا بها وأن نكون ف جوارها في الفردوس الأعلى مع أمها وأبيها وزوجها وأبنتيها وأبنائها...

كان ذاك اليوم قبل النبوه ب5 سنوات في 20جمادى الثانيه ف ليلة جمعه

كان يوما عصيبا قبائل قريش أستلت سيوفها كل منهم يريد أن يكون هو من يضع الحجر الاسود وأشتعلت الفتنه وكل قبيله تعد العده للحرب

إلى أن نادى أبو أميه الوليد بن المغيره وقال مارأيكم أن نحكم أول داخل علينا ونجعله حكما ورضت كل القبائل بذلك وانتظروا أول داخل عليهم فإذا به صاحب الطلعة البهيه محمد بن عبدالله فصرخ الجميع رضينا بحكم الأمين ورضت كل القبائل بحكمه لعلمهم بأمانته

فأتى برداء وطلب من كل شيخ قبيله أن يأخذ طرف حتى إذا بلغوا موضع الحجر أخذه النبي ووضعه ف موضعه فرحا مسرورا لأنه حقن دماء أهله ثم طاف بالكعبه ورجع

وهو راجع أتاه الخبر بأن خديجه ولدت بنتا وهم يتأملون ردة الفعل للنبي أيحزن أم يفرح وإذا به يتهلل وجهه ويسرع إلى بيته ثم أحتضن المولوده الجديده بحنان بالغ وحب غامر وضمها إلى صدره الشريف فأسماها فاطمه تيمنا بفاطمة بنت أسد زوجة أبي طالب لأنها كانت أمه الثانيه وقد تربى ف بيتها...

وسمعوا من بيت النبي زغاريد وأهازيج بمولد الزهراء ع عكس عادة قبائل قريش الجاهليه فقد كانو يحزنون منهم من يأد البنت والقسم الآخر يكون حزينا

فقد كان بيت النبوه بيت يحمل أعظم الأخلاق الإنسانيه فإن فيض الرحمه فيهم يفيض فيهم بغزاره وينشروا مازاد عندهم من ذلك الفيض إلى من حولهم

وكانت فاطمة الزهراء عليها السلام محبوبة أبيها وكانت أحب أخواتها إلى قلبها السيده زينب رضي الله عنها لأنها تعتبرها أمها الثانيه لأهتمامها بالزهراء بعد وفاة خديجه
وكانت عليها السلام أشبه الناس وجها برسول الله وأكثر بنات المسلمين حياء وكان سمتها وصفاتها شبيهه بسمة وصفات رسول الله
قالت سيدتنا عائشه رضي الله عنها: لم أر أحدا أشبه سمتا برسول الله في قيامها وقعودها من فاطمه*



وكان علي بن أبي طالب كرم الله وجهه يحبها حبا عظيما لأخلاقها الزكيه وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يحبهما أكثر من غيرهما

حتى أنه ذات يوم دخل لبيت علي وكان حزينا ولما خرج رآه أحد الصحابه ووجهه يتلألأ وكأنه اللؤلؤ فقال له بأبي أنت وأمي مالي أراك فرحا فقال :ومالي لا أكون فرحا وقد أصلحت بين أحب الناس إلي (يقصد علي وفاطمه عليهما السلام)

وكان علي كرم الله وجهه يعرف مكانته وزوجته من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فسأله ذات يوم وقد أحس بعاطفة النبي الغامره له وللزهراء فقال أي منا أحب إلى رسول الله الزهراء أم أنا

فقال رسول الله
(فاطمة أحب إلي منك وأنت أعز علي منها)ما أجمله من جواب يقطر حكمه ويشع عطفا وحنانا عليهما

بعد أن تزوج النبي صلى الله عليه وآله وسلم بعائشه رضي الله عنها رغب كبار الصحابه أن يتزوجو بفاطمه

فأتى سيدنا ابوبكر الصديق خاطبا فرده النبي برفق

وأيضا عمر بن الخطاب

وبعده عبدالرحمن بن عوف وهو يردهم برفق

ويقول لم أؤمر بعد بها وكأنه ينتظر الوحي ف أمرها

حتى شجع الأنصار وعمر بن الخطاب علي بن أبي طالب ليخطبها فذهب للنبي في أستحياء فسلم عليه فرآه النبي متردد فقال له ماشأن أبن أبي طالب فقال له علي قد ذكرت فاطمه بنت رسول الله فقال له النبي مرحبا وأهلا وأقبل فاليوم التالي

وقال للنبي أردت أن أخطب إلى رسول الله أبنته فقال النبي بشفقه ورحمه وهل عندك شئ فقال علي لا فقال النبي فأين درعك الحطميه فقال علي معي فقال النبي فأعطها أياها فانطلق علي ليأتي بالدرع فلقي عثمان فعرض أن يشتريه وأشتراه عثمان ب470درهما وكان مهر السيده فاطمه470درهما
ثم أهدى عثمان الدرع لعلي يوم زواجه
رضي الله عنه



وكان طعام زواجهما تمر وذره وكبش واحد
وكان جهازها خميل(لبس من الصوف غليظ) وقربة ماء ووسادة أدم ورحيين(مثنى رحى) وسقاء وجرتين وسرير مشروط وطيب وبعض الثياب

كان عرسا سهلا ميسرا سهوله في الخطبه ويسر في المهر ومراعاه ف أمر الزواج فلا تفريط ولا إفراط

وعاشت حياة زهد وعباده وذات يوم قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم تعالي أنتي وعلي وأبنيك فلما أتوا جمعهم وسط الدار وغطاهم بكساء وقال اللهم إن هؤلاء أهل بيتي اللهم أبعد عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا فقال علي: ومحبونا فقال رسول الله ومحبوكم من ورائكم
اللهم أجعلنا من محبوهم

ولما دنت وفاة النبي أتته فاطمه رضي الله عنها فلما رأته قالت :واكرب أباه فقال النبي ليس على أبيك كرب فأسر لفاطمه بسر فبكت عليها السلام فناداها وأسر لها بسر ثاني ففرحت فتعجبت عائشه من قرب بكائها وفرحها

فقالت لفاطمه بماذا أسر لك أبوك فقالت فاطمه ماكنت لأفشي سر أبي فلما مات أتتها عائشه وسألتها فقالت قال لي فالمره الأولى كان جبريل يعارضني مره كل سنه إلا هذه السنه فأنه عارضني مرتين وما أرى إلا أني سأموت هذه السنه فبكيت

فناداني مره أخرى فقال إنك أول الناس لحاقا بي(تقصد أن جبريل كان يسأله عن القران مره فالسنه إلا السنه الأخيره مرتين وقال لها أنها اول اهله موتا بعده)

فما أبتسمت فاطمه بعد وفاة النبي حتى ماتت بعده ب6أشهر


هذا ملخص عن حياتها العظيمه وبإذن الله بنذكر فالدروس القادمه مواقفها العظيمه
وخصائصها ومكانتها عند النبي
وتعظيم النبي لها


اللهم جملنا بالعافيه والسلامه
وحققنا بالتقوى والإستقامه
وأعذنا من موجبات الندامه
اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه على ما أعطيتنا من نعم
اللهم اجعل قدوتنا فاطمه وأمها وأبيها وزوجها وابنتيها وابنيها
إنك ولي ذلك والقادر عليه
وصلى الله ع سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم بقدر لا إله إلا الله محمد رسول الله
دعواتكن
الدرس القادم بإذن الله بكرة

_________________
أم هشام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al7akimah.forumarabia.com
 
الدرس (١٣): ملخص حياة السيده فاطمة الزهراء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الحاكمة :: منتدى الدروس :: دروس من سيرة الزهراء-
انتقل الى: